الماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الماء

مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 19, 2009 12:49 pm

وجعلنا من الماء كل شيء حي
لقدأفاض الله تعالى على عباده من النعم ما لا يستطيع أحد لها عدا أو يحيط بها علما قال تعالى (وءاتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها) سورة إبراهيم 34وقد دعا الله تعالى عباده إلى التأمل والتفكر فى هذه النعم ليشكروه ويمجدوه على ما أفاض عليهم فقال سبحانه (ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة) لقمان 20 والناس أمام هذه النعم مختلفون فمنهم الشاكر الحامد المعترف بفضل الله تعالى عليه ، ومنهم المنكر الجاحد ، ومنهم من يعيش كالسائمة لا يأبه بما حوله وربما لا يبصر ما أمامه فعلى المسلم أن يدرك فضل الله تعالى عليه ويكن لمولاه من الحامدين حتى يزيده من عطائه وفضله ونعمه (وإذ تأذن ربكملئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد) إبراهيم 7 وإن من أجل نعم اللهتعالى على عباده وأعظمها أثرا فى حياتهم بل لا حياة لهم بدونها ، نعمة الماء ، قالالله تبارك وتعالى (وجعلنا من الماء كل شيءٍ حي أفلا يؤمنون) الأنبياء 30 فلا حياةبدون الماء فنعمة الماء من أعظم الهبات الإلهية والنعم الربانية وإن الله عز وجل قدتحدث عن الماء فى العديد من آيات القرآن الكريم وساق الحديث عنه فى استعمالات مختلفة وأطلق عليه إطلاقات منوعة فتارة يطلق عليه رزقا قال تعالى (وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها) الجاثية 5 أراد الله المطر وتارة يطلق علىالماء غيثا فيقول جل وعلا (وهو الذى ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهوالولي الحميد) الشورى 28 وتارة يعبر المولى سبحانه وتعالى عن الماء بأنه بُشرى منبشريات رحمته وهو في حد ذاته رحمة فيقول تعالى (ومن آياته أن يرسل الرياح مبشراتوليذيقكم من رحمته) الروم 46 فكل هذه التعبيرت وغيرها أطلقها الله تعالى على الماءلتنبيه الغافلين عن هذه النعمة العظيمة ، الذين لا يؤدون شكرها ولا يعرفون حقهافعلينا أخي القارئ الكريم أن ندرك قيمة الماء وأهميته فى الحياة فلا نسرف فيه ولانسيئ استخدامه فهو سر الحياة وسبب لاستمرارها وبقائها فما من شيء في هذا الكون يقععليه بصر الإنسان إلا والماء أصل له أو يدخل في نشأته فلولا الماء لما كان الإنسانوقد قال الله تعالى فى سورة الفرقان 54 (وهو الذى خلق من الماء بشرا فجعله نسباوصهرا وكان ربك قديرا) وليس الإنسان فقط بل والأنعام والدواب وهي كل ما يدب علىالأرض بل وهذه الأرض التى نعيش عليها ونستمتع بخيراتها وبما تخرجه من زرع وفاكهة ... أصل كل هذه النعم ، الماء ، قال الله تعالى فى سورة النور 45 (والله خلق كلدابة من ماء) وقال الله تعالى فى سورة عبس من الآية 24 إلى 32 (فلينظر الإنسان إلىطعامه * أنا صببنا الماء صبا * ثم شققنا الأرض شقا * فأنبتنا فيها حبا * وعنباوقضبا * وزيتونا ونخلا * وحدائق غلبا * وفاكهة وأبا * متاعا لكم ولأنعامكم) لقد وصفالله عز وجل الأرض تارة بأنها ميتة وتارة بأنها هامدة وتارة بأنها خاشعة وأخرىبأنها جرز حتى إذا أنزل عليها الماء اهتزت وربت وكانت الخضرة والنضرة والجمالالرائع قال تعالى فى سورة فصلت 39 (ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة فإذا أنزلناعليها الماء اهتزت وربت إن الذي أحياها لمحي الموتى إنه على كل شيء قدير) وحين أرادلمنطقة البيت الحرام أن تعمر بالناس وتدب فيها الحياة هيأ لها الأسباب ففجر فيهابئر زمزم وجعل الماء يفيض منها فتوافد الناس على هذا المكان لوجود الماء ولما كانللماء تلك الأهمية القصوى وأنه إذا وجد وجدت الحياة وإذا انعدم انعدمت الحياة وجبالمحافظة عليه وعدم الإسراف فيه فكما أن الإسراف في المال والصحة والعافية حرامفالإسراف فى الماء أشد حرمة وأبشع ضررا إن العلم الحديث رغم تقدمه والمعارف رغمارتقائها لتقف عاجزة عن إيجاد أو خلق قطرة ماء واحدة فقد حاول العلماء في أرقىالمجتمعات أن يكملوا نقص الماء ففشلوا لماذا ؟ وعندهم عناصر الماء موجودة فى الكون؟ لأن الله تعالى يهبها لعباده فهو سبحانه وحده واهب النعم يقول تعالى (أفرأيتمالماء الذى تشربون * أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون * لو نشاء جعلناهأجاجا فلولا تشكرون) الواقعة 68/69/70 وقال تعالى فى آخر سورة الملك (قل أرأيتم إنأصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين) لذلك يقال بعد قراءة هذه الآية الكريمة لاأحد إلا الله وكما أن الماء سبب الحياة فى الدنيا فإن القرآن الكريم يخبرنا أنه منالنعيم الذى ينعم الله تعالى به على عباده المتقين فى الآخرة قال تعالى فى سورةمحمد فى الآية الكريمة 15 (مثل الجنة التى وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن) أى صاف غير متغير ولا منتن ، وكما أن فيه نعيم للمتقين المؤمنين فيه العذابللكافرين فقد قال تعالى في نفس السورة وفى نهاية نفس الآية (كمن هو خالد فى الناروسقوا ماءً حميما فقطع أمعائهم) محمد 15 هذه النعمة يحرم منها الكافرون ويتمتع بهاالمؤمنون يوم القيامة عندما يستغيث أهل الكفر بأهل الإيمان يسألونهم رشفة ماءيذهبون بها ظمأهم فكان الرد فى نهاية الآية الكريمة 50 من سورة الأعراف (ونادىأصحابُ النار أصحابَ الجنة أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله قالوا إنالله حرمهما على الكافرين). فالماء نعمة من أعظم النعم التي تستوجب الحمد والشكرلله رب العالمين فيجب أن نحسن استخدامه ولا نسرف فيه فالإسراف فيه ولو في العبادةحرام فقد مر النبي صلى الله تعالى عليه وسلم على سيدنا سعد وهو يتوضأ فقال له (ماهذا السرف يا سعد ؟ فقال وهل في الماء سرف يا رسول الله ؟ قال نعم وإن كنت على نهرجار) هذا والله تعالى ورسوله والمؤمنون أعلى والله تعالى أعلم أنس فرج محمد فرج
تعريف الماء:الماءهو ذلك المركب الكيميائي السائل الشفاف الذي يتركب من ذرتين هيدروجين وذرة أكسجين،ورمزه الكيميائي: (H2O)
نسبة الماء في الكرة الأرضية :
يحتل الماء 71% من مساحة الكرة الأرضية، ومتواجد بالصور التالية: المحيطات، الأنهار، البحار، المياه الجوفية، مياه الأمطار، الثلوج، كما يتواجد فى الخلية الحية بنسبة 50-60%، وفى عالم النبات والحيوان أيضاًُ ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد وإنما يمتد وجود الماء إلى العالم الخارجي (خارج نطاق الكرة الأرضية) فى الغلاف الجوى حيث يكون على صورة بخار ماء.
خواص الماء. بمقدور الماء أن يكون صلبًا، وسائلاً، أو غازًا. وليس هناك أية مادةأخرى تظهر بهذه الحالات الثلاث في نطاق ومدى درجة حرارة الأرض العادية. والجزيئاتالمكونة للماء في حركة دائمة. وتتوقف الحالة التي يكون عليها الماء على مقدار سرعةحركة هذه الجزيئات. تكون الجزيئات في الماء الصلب (الثلج) متباعدة بعضها عن بعض،كما تكون غالبًا عديمة الحركة. وتكون الجزيئات في حالة ماء سائل قريبة بعضها من بعضوتتحرك بحرية تقريبًا. أما جزيئات الماء في الحالة الغازية فإنها تتحرك بشدّةوتلتطم بعضها ببعض.

الثلج. معظم المواد تنكمش ويقل حجمها حينما تبرد. والماءينكمش ويقل حجمه إذا بُرِّد إلى أن تصل درجة حرارته 4°م فقط. لكنه يتمدد ويزدادحجمه إذا ما برد إلى ما دون 4°م. ولهذا السبب ولدى تشكل الثلج عند درجة صفر مئوييطفو فوق سطح الماء. ولو كان الماء ينكمش عند تجمده لكان حجم الثلج أثقل من حجممساوٍ من الماء السائل. وعلى فرض ذلك يغوص الثلج تحت الماء. وإذا ما تم هذا ستصبحالأرض صحراء متجمدة عديمة الحياة، سوف يتراكم المزيد من الثلج عند كل شتاء فوققيعان البحيرات والأنهار والمحيطات، ولن تستطيع حرارة الشمس صيفًا النفاذ إلى عمقكاف لإذابة هذا الثلج، وهكذا تنعدم الحياة في الماء كما تبطئ دورة الماء فيالطبيعة، ويأتى وقت يتحول عنده كل الماء إلى ثلج ماعدا طبقة خفيفة من الماء قد تبقىفوق الثلج في وقت الصيف.

الحالة السائلة. يكون الماء سائلاً عند درجات حرارةمعظم الأماكن على سطح الأرض. وليس هناك أية مادة شائعة أخرى تكون سائلة عند درجاتالحرارة العادية. وفي الحقيقة فدرجات الحرارة التي يكون عندها الماء سائلاً هيدرجات حرارة غير عادية. فعند الضغط الجوي العادي يكون الماء سائلاً بين درجتي حرارةصفر مئوية، وهي نقطة تجمد الماء، و 100°م وهي نقطة غليان الماء. لكن أغلب الموادالتي لها تركيب وبناء مماثل لتركيب الماء وبنائه لاتكون سائلة عند درجات الحرارةهذه. وتشمل هذه المواد الغازات ذات الصيغ الجزيئية H2Se, H2Te, H2S. وهي ذات صلةوثيقة بالماء، وفي كل منها ذرتا هيدروجين وذرة واحدة من عناصر التلوريوم أوالسيلنيوم أو الكبريت. وإذا ما سلك الماء مثل سلوك هذه الغازات القريبة منه لكانسائلاً بين درجتي الحرارة (-100°م) و (-90°م). وفي هذا الحال فلن يكون هناك ماءسائل على الأرض حيث إن درجات الحرارة على الأرض هي أعلى بكثير من - 90°م.

ويبلغ وزن الماء كيلو جرامًا واحدًا لكل لتر. ويقارن العلماء وزنالمواد الأخرى بوزن حجمها نفسه من الماء ليحددوا الثقل النوعي لهذه المواد.

الحالة البخارية. إذا بقي كأس ماء غير مغطى بضعة أيام سيختفي منه الماءتدريجيًا؛ وذلك لأن جزيئات الماء في حركة دائمة. وتتحرر جزيئات الماء التي علىالسطح عن الجزيئات الأسفل منها وتصعد إلى الهواء على هيئة بخار. وكلما ارتفعت درجةالحرارة زاد تبخر الماء؛ لأن جزيئاته ستتحرك بسرعة أكبر.

ويمكن تحويل الماءإلى بخار بغليه، وتلزم كمية هائلة من الحرارة لإنتاج البخار. وفي الحالة العاديةيغلي الماء عند درجة 100°م، ولكنه عندما يصل لهذه الدرجة لايتحول مباشرة إلى بخاربل تكون هناك فترة توقف قصيرة يمتص الماء خلالها كميات إضافية من الحرارة دون أيارتفاع لدرجة حرارته. تسمى كمية الحرارة هذه بالحرارة الكامنة. وكمية الحرارةاللازمة لتحويل الماء المغلي إلى بخار تعادل خمسة أضعاف كمية الحرارة اللازمة لرفعدرجة حرارة الماء من درجة التجمد إلى درجة الغليان. وهكذا فإن البخار يخزن كميةكبيرة من الطاقة الحرارية الكامنة التي يستخدمها الناس لتشغيلالآليات.

ويُخزِّن بخار الماء الموجود في الهواء كميات هائلة من الطاقةالحرارية الكامنة. وتنطلق هذه الطاقة لدى تبريد البخار وتكثيفه وسقوطه على هيئةمطر. ويرتبط ارتفاع الحرارة الكامنة للماء بالسعة الحرارية المتميّزة للماء.

الماء


الماء اسم يطلق علي الحالة السائلة لمركب الهيدروجين والأكسجين . وكان الفلاسفة الأقدمون يعتبرون الماء كعنصر اساسي لكل المواد السائلة وظل هذا الإعتقاد سائدا حتي القرن 18 . ففي عام 1781 استطاع العالم الكيميائي البريطاني هنري كافنديشHenry Cavendish تخليق االماء بحرق الهدروجين في الهواء محدثا فرقعة ولم يكن كنمه هذه التجربة معروفا حتي أتي الكيماوي الفرنسي أنطوان لافوازييهAntoine Lavoisier وأثبت أن الماء ليس عنصرا بل مركبا من الهيدروجين والأكسجين ثم أكتشف لعالمان الفرنسي جوزيف لويس والألماني الكسندر فون همبولد ت أن الماء يتكون من حجمين من الهيدروجين وحجم من الأكسجين كما هما في التركيبة يد2 ا(H2O) السائدة حاليا. أي أن الماء يتكون من "جزيئات". ويحتوي كل جزئ على ثلاثة ذرات عبارة عن 2 ذرة هيدروجين وذرة أكسجين .وقطرة الماء الواحدة تحتوي على الملايين من هذه الجزيئات وكل الهيدروجين في الماء وزنه الجزييْْء 1 .
لقد وجد بالماء نسبة متدنية جدا من الماء الثقيلheavy water أو ما يسمي ب (اكسيد الديتيريم deuterium oxide (D2O) والديتريم هو هو نظير الهيدروجين الذي وزنه الجزييء 2 . كما به آثار قليلة من أكسيد التريتيم tritium oxide (T2O)والتريتيم نظير للهيدروجين وزنه الجزييء 3. فالهيدروجين، هو أخف عناصر الكون، وأكثرها وجوداً به، حيث تصل نسبته إلى أكثر من 90%، وهو غاز قابل للاشتعال. و الأكسجين غاز نشط يساعد على الاشتعال . ويُكَوِّن حوالي 20% من الهواء الجوى، وهو ضروري لتنفس الكائنات الحية، ويدخل في التركيب العضوي لجميع الأحياء، مع الهيدروجين والكربون. وعلى الرغم من أن الهيدروجين غاز مشتعل، والأكسجين غاز يساعد على الاشتعال، إلاّ أنه عند اتحاد ذرتي هيدروجين مع ذرة أكسجين، ينتج الماء الذي يطفئ النار. ورغم أن الماء مكون من ذرات اكسجين إلا أنه ليس الأكسجين الذي تحتاجه الكائنات المائية الحية كالسمك والنباتات البحرية . لأنها تعيش علي الأكسجين الذائب كغاز في الماء. والمياه الجارية في الأنهار والمحيطات والمجاري المائية بها نسبة أعلي من الأكسجين عما في المياه الراكدة بالبرك والمستنقعات التي تعيض بها أحياء مائية تستهلك الاكسجين بها .
وليس صحيحا أن مياه الأمطار هي أنقي أنواع المياه العذبة. قهي تحتوي علي مغادن مذابة من الرياع الملوثة وجسيمات من التراب وغازات مذابة كثاني أكسيد الكربونوثاني أكسيد الكبريت كما في الأمطار الحمضية acid rain . والجليد أثناء تكوينه يمتص من الجو غاز ثاني أكسيد الكربون وغيره من الغازات الموجودة به ومواد عضوية وغير عضوية . والمياه في انسيابها فوق قشرة الأرض تتفاعل مع المعادن في التربة والصخوروتذوب بالمياه السطحية والجوفية كبريتات وكلوريدات وبيكربونات الصوديوم والبوتاسيوم واكاسيد الكالسيوم والماغنيسيوم . والمياه السطحية قد تتلوث بمياه المجاري والنفايات الصناعية . وقد تتسرب مياه النفايات والمجاري للمياه الجوفية أو الآبار الضحلة بما فيها فضلات الإنسان والحيوانات مكونة موادا نيتروجينية وكلوريداتية . ومعظم المياه الطبيعية للشرب من الآبار العميقة بها مادة الفلوريد بكميات متفاوتة والتي تقلل تسوس الأسنان . ومياه البحار والمحيطات يتركز بها ملح الطعام(كلوريد الصوديوم ).
السحب المطيرة

يلعب الماء دورا كبيرا في ظاهرة البرقlightningوالرعد. لأن البرق سببه تفريغ كهربائي مرئي بين سحب مطيرة أو بين سحابة مطيرة والأرض محدثا صوتا مدويا هو الرعد thunder. ويعتقد علماء الأرصاد الجوية أن الجليد عامل ضروري في ظاهرة البرق التي لاتحدث إلا عندما يتكون الجليد في الطبقات العليا من السحب الرعدية thunderclouds . حيث بينت التجارب أن الماء عندما يتجمد يصبح الجليد سالب الشحنة كهربائيا والماء موجب الشحنة .لهذ1 توزع الشحنة في سحابة مطيرة كشحنات موجبة في منطقة أولى من السحابة وشحنات سالبة في منطقة أخرى و تسمى البنية الكهربائية للسحابة أنها (ثنائية القطب) (Dipole) و يحدث يومياً في مختلف أرجاء العالم حوالي 44000 عاصفة رعدية و 8000000 وميض برقي. .
التفريغ الكهربائي البرقي هو انتقال الشحنة الكهربائية الموجبة أو السالبة من منطقة في السحابة إلى منطقة أخرى أو بين السحابة والأرض . وتحدث السحب الرعدية المعتدلة بضع ومضات في الدقيقة وتنتج قدرة طاقية تساوي بضع مئات من الميجاواطات, وهي قدرة محطة نووية صغيرة لتوليد الطاقة الكهربائية. فالطاقة الكهربائية بالسحابة تستمد في البداية من الحرارة التي تسبب تمدد بخار الماء فيصير أقل كثافة من الهواء المحيط به, ولذلك يصعد, وأثناء صعوده يتكاثف أو يتجمد فتنطلق الحرارة الكامنة (Latent Heat) ويبدأ حينئذ الماء السائل أو الجليد بالسقوط .وفي لحظة التفريغ البرقي تنقص القوى الكهربائية فجأة, و تزداد سرعة هبوط المطر على نحو ملحوظ.
==دورة الماء ==1

فوق الأرض نجد أن دورة الماء the water cycle تبين أن الماء فوق الأرض في حركة دائمة منذ بلايين السنين مابين سائل أو بخار أو مادة صلبة . فالأرض لاتصلح للحياة بدون الماء . ودورة المياه ليس لها نقطة بداية وتسيرها الشمس . فنجدها تسخن مياه المحيطات حيث توجد معظم مياه الدنيا . فيتبخر بعضها بالهواء . كما نجد ان الجليد والثلج يمكن أن يتساميا sublimateمباشرة ويتحولان من الحالة الصلبة لبخار ماء مباشرة . فنجد التيارات الهوائية ترقع البخار بالجو مع ما ينتحه النبات او ما يتبخر من التربة من بخار ماء حيث يبرد بطبقات الجو العليا متكثفا ومكونا سحبا تسيرها الرياح حول الأرض لتنزل علي الأرض كمطر أو جليد مكونة القلنسوة الجليدية التي تحتفظ بالمياه المتجمدة لآلاف السنين .
قد ينصهر الجليد في المناخ الدافيء متحولا لماء دافق فوق الأرض كمجاري وأنهار أو تبتلعه التربة كمياه جوفية أو يصب في المحيطات والبحيرات ليعود لسيرته الأولي في عملية تدويرية منتظمة ومنظمة بحرارة الشمس . ويتميز بخار الماء بالتكثيف من الجو الدافيء لو لامس سطحا باردا . وهذا ما نلاحظه حول كوب ماء مثلج حيث يتكون عليه من الخارج قطرات الماء . ولو تصاعد الهواء لطبقات الجو العليا الباردة تكثف ما به من بخار ماء وتكونت قطرات تتجمع معا مكونة السحب . وهذا ما نلاحظه في الجو البارد عندما نتنفس . فنري هواء الزفير الدافيء يخرج ليصطدم بالهواء البارد فيتكثف ما به من بخار مكونا سحابة . فمصادر المياه في الطبيعة هي الأمطار ومياه البحار والبحيرات حيث المياه سطحية و مياه الآبار والينابيع حيث المياه جوفية. فماء المحيطات والبحار يصعد إلى الهواء، عن طريق عملية التبخر (Evaporation)، حيث يُكوِّن السحاب، الذي تدفعه الرياح إلى مناطق مختلفة . ويتكثف ويهطل أمطاراً على الأرض . ثم يرجع إلى المحيطات مرة أخرى .
هناك كمية قليلة من السحاب، الذي يتكّون من خلال عملية البخر من الرطوبة، الموجودة في سطح التربة وعملية النتح (Transpiration) من أوراق النبات .ثم يتكثف هذا السحاب، ليسقط أمطاراً على الأرض. وتسقط معظم هذه الأمطار، مرة أخرى، في المحيطات و البحار، ويتبقى جزء قليل يسقط على اليابسة. .ثم تبدأ دورة جديدة للمياه من المحيطات، إلى الهواء، إلى الأرض، ثم إلى المحيط. وهذه الدورة الدائمة لمياه الأرض، تُسمى دورة الماء (WaterCycle)، أو (Hydrologic Cycle). .ونتيجة لهذه الدورة، فإن كمية الماء العذب الموجودة على سطح الأرض، هي الكمية نفسها منذ قديم الأزل . وهذه الكمية يعاد تدويرها مرة بعد مرة
صفات الماء

الماء النقي سائل شفاف عديم اللون لا رائحة له، يستوي في ذلك الماء المالح والماء العذب. إلاّ أن الماء العذب عديم الطعم ، بينما الماء المالح له طعم مالحا؛ نتيجة ذوبان أملاح به. و الماء له زرقة خفيفة تتدرج حسب عمق المياه في البحار والمحيطات و المياه النقية تغلي عند درجة 100 مئوية والصفر المئوي في مستوي سطح البحر حبث يكون الضغط الجوي العادي 76سم زئبقي . أما فوق المرتفعات حيث يقل الضغط الجوي نجد أن الماء يغلي عند درجة أقل من 100 درجة مئوية . وهذا ما يجعل بيضة مسلوقة تأخذ وقتا حتي تسوي فوق جبل, ولو أذيبت مادة في الماء ، فإن درجة التجمد تنخفض. ولهذا يرش الملح أثناء فصل الشتاء فوق الشوارع لمنع تكون الجليد . عسر الماء الطبيعي Hardness of natural waterسببه أملاح الكالسيوم والماغنسيوم . ولوكان العسر للمياه سببه بيكربونات وكربونات الكالسيوم والماغنيبوم فيعتبر عسرا مؤقتا temporary hardnessويمكن ازالته بالغليان .
أما عسر المياه الدائم فيمكن ازالته بطرق كيماوية . والماء كأي سائل يأخذ شكل الإِناء الذي يوضع فيه. ويمكن تحويله إلى الحالة الغازية عندما يتبخر بتأثير الحرارة، كـما بمكن تحويله إلى حالة صلبة عندما يصبح ثلجا عند درجة الصفر المئوي. ويرتبط الهيدروجين الموجب الشحنة الكهربائية بالأكسجين السالب الشحنة الكهربائية داخل جزيء الماء، برابطة تساهمية (Covalent Bond) تشترك فيها كل ذرة بجزء منها مع ذرة أخرى، لتكون جزيئاً قوياً للغاية يصعب تحلله .و كل جزيء ماء يتجاذب بالجزيئات المجاورة له، من خلال تجاذب كهربي بشكل يشبه قطبي المغناطيس. فطرف ذرة الأكسجين يمثل شحنة سالبة، وطرفا ذرتي الهيدروجين يمثلان شحنة موجبة. ونتيجة لهذا الاختلاف في الشحنات الكهربية، تتجاذب كل ذرةهيدروجين في جزئ الماء، مع ذرة أكسجين في الجزيء المجاور، بنوع من التجاذب الكهربي، يطلق عليه "الروابط الهيدروجينية" (Hydrogen Bond) وتُعد الروابط التساهمية والهيدروجينية بين جزيئات الماء، مسؤولة عن الخواص الفريدة للماء. لأن الجزيئات في حركة دائمة . فسرعة حركة هذه الجزيئات تولد الحالة التي يكون عليها الماء سواء أكانت غازية (بخار) أو سائلة (ماء) أو صلبة (جليد). و كل جزيئات الماء تجذب بعضها البعض وهذا ما جعلها تتجمع معا وهذا ما يجعل نقطة الماء كروية الشكل . والماء النقي ليس حامضيا ولا قلويا بل متعادل(7pH) ويذيب معظم المواد ولاسيما في التربة أو في النبات أوفي أجسامنا .
وعندما تنخفض درجة حرارة الماء إلى درجة الصفر المئوي، تفقد جزيئات الماء طاقتها، وتقل حركتها، ويزيد ترابطها بالروابط الهيدروجينية، بما يزيد من الفراغات بين جزيئات الماء كما في حالة الجليد. حقيقة المواد تنكمش بالبرودة، .والماء حينما يبرد، ينكمش أيضا حتى يصل إلى 4 درجات مئوية، ثم يبدأ بعدها في التمدد بزيادة انخفاض درجة الحرارة. فالماء عندما يتجمد يتمدد في الحجم وتقل كثافته، ويطفو كقشرة من الجليد فوق سطح الماء. و لولا هذه الخاصية الشاذة والعلاقة بين انخفاض الكثافة وانخفاض درجة الحرارة للماء ، لازدادت كثافة الثلج المتكون على السطح عن بقية الماء، وهبط إلى القاع، معرضاً سطح الماء، الذي تحته، إلى درجة حرارة منخفضة. فتتجمد كل طبقات الماء، في مياه المناطق القطبية، أوالمتجمدة بسبب شدة البرودة . ويستحيل معها الحياة . لكن الحقيقة نجدها مع انخفاض درجة حرارة الجو، تتجمد طبقات الماء العليا فقط، وتقل كثافتها وتتمدد، فتطفو على سطح الماء، وتعزل بقية الماء تحتها، عن برودة الجو، فيبقى الماء سائلاً ويسمح باستمرار الحياة. والماء فوق الأرض ينظم حرارتها
الخاصية الشعرية

يتميز الماء بالخاصية الشعرية Capillary action التي لها أهميتها حيث ينتقل الماء والمواد المذابة فيه خلال فراغات المواد المسامية بفعل قوة الشد السطحيsurface tension و التصاق وتماسك الماء . فلو وضعت ورقة تواليت (نشاف ) في كوب ماء . فلإنها مسامية سوف تتبلل من أسفل لأعلي . وهذه الخاصية الشعرية نجدها في جذور النباتات حيث يمتص الماء من التربة مذابا فيه المواد المغذية ، لينتقل بفعلها من اسفل لأعلي ضد الجاذبية ويظل يرؤتفع حتي تتغلب الجاذبية عليه وتوقف صعوده . ولنتصور هذا لو وضعنا أنبوبة شعرية زجاجية في كوب ماء سنجد أن مستوي الماء بها أعلي من مستوي الماء في الكوب . و الشد السطحي للماءخاصية ثانية تمكن بعض الحشرات المائية بالسيرأو الإنزلاق فوق سطحه والماء له خاصية شد سطحي أعلي من السوائل العادية ولايفوقه سوي الزئبقmercury في هذه .
المياه المعدنية

مياه الينابيع الحارة المعدنية وقدرتها علي الشفاء كانت معروفة لدي الاغريق في معالجة الامراض الجلدية حيث تستعمل في معالجة الكثير من الامراض الجلدية كالصدفية والاكزيما وبعض انواع الحساسية وامراض المفاصل والجهاز التنفسي والجهاز العصبي و امراض الكلي والكبد . و المياه المعدنية تركيبها الكيميائي ثابت عكس مياه العيون . وتحتوي علي نسبة عالية من المعادن المذابة بطريقة طبيعية وعلي كافة الايونات والعناصر الضرورية لادامة نمو وحماية الجسم . والمياه المعدنية تخرج من تحت سطح الارض في شكل عيون مائية حارة Geysers او آبار لاستخراج المياه الجوفيةgroudwater. والمياه المعدنية لها طعم خاص حلو عذب أومر أومالح خفيف .كما ان المياه المعدنية آمنة من البكتيريا ولا تحتاج الي اية معالجات كيميائية لتعقيمها .
فالآبار التي تقع مخازن المياه الجوفية فيها علي عمق (30 ــ 50 متراً تحت سطح الارض) من نوع مياه الابار الصالحة للشرب. و الآبار التي مخازن المياه الجوفية علي عمق (120 متراً فاكثر) تكون من نوع المياه المعدنية التي ترتبط بصخور حجر الكلس(الجير LIMESTONE ) والدولومايت DOLOMITE لحقبة الميزوزوي والباليوزوي. و ترتبط المياه المعدنية الحارة بالصخور النارية والبركانية في المناطق التي تمتاز بنشاط تكتوني علي امتداد الفوالق العميقة بالحدود الفاصلة بين تراكيب وبلوكات جيولوجية كبيرة، وعلي امتداد الاحزمة البركانية القديمة والحديثة . عكس مياه العيون التي ترتبط بالانواع المختلفة من الصخور حيث تختلف الصفات الفيزيائية والكيميائية لها بين موقع واخر. كلما تغيرت نوعية الطبقات أوالترسبات الحاملة لها. كما تتغير كمية تدفق المياه فيها لاسيما في الفترات التي تتساقط فيها الامطار والثلوج بكميات قليلة او حين يقع الجفاف ويستمر لفترات قد تستغرق سنوات هذا كله يؤثر بشكل كبير علي مياه العيون . عكس المياه المعدنية التي بها الكالسيوم والماغنيسيوم والفلورايدات والنترات والحديد والبيكربونات و الكلوريدات و السلفات (الكبريتات) والسليكات.
الماء في حياتنا

للماء أهمية حيوية لعيش الكائنات الحية بما فيها الإنسان . لأن له وظائف متعددة بالجسم . حيث الماء أهم مكونات الكائن الحي فنجد أن من 50 –90% من وزن الكائن الحي ماء. والبروتوبلازم هو المادة الأساسية في الخلايا الحية . وتتكون من محلول دهون وبروتينات وكربوهيدرات واملاح ذائبة في ماء .والدم في الحيوانات والعصير في النباتات يتكونان من الماء ويعملان علي انتقال الغذاء والتخلص من النفايات . كما يلعب الماء دورا أساسيا في تكسير جزيئات الكربوهيدرات والبروتينات . وهذه العملية مستمرة في الخلايا الحية . والماء يساعد في خلط الطعام ومروره بسهولة من الفم إلى المعدة . كما يجعل الطعام المهضوم في الجهاز الهضمي مواداً مائعة قابلة للامتصاص. مع تقليل صلابة البراز وتليينه. ليساعد الجهاز الإخراجي في طرد السموم من الجسم على هيئة بول عن طريق الكليتين. كما يجعل انسجة الجسم مرنة ليمكنّها أداء وظيفتها. و يعوّض الجسم عما يفقده من ماء أثناء عملية التنفس والعرق والبول. والـدم يحتوي على 90 % من وزنـه ماء، والماء يجله سائلا حيث يصل إلى جميع أجزاء الجسم حاملا له الغذاء والأكسجين . والبلازما التي تشكل 55% من الدم بالإنسان تتكون من 90% ماء. والإنسان يحتاج إلي 2-3 لنر ماء يوميا . ويمكن له أن يعيش شهرا بلا طعام لكنه لايعيش أكثر من إسبوع بدون ماء

دورة الماء في الطبيعة
تمهيد :
تحتوي الأنظمة البيئية المختلفة على جمادات وأحياء متنوعة . وتشمل الجمادات الكثير من المواد الأساسية والضرورية لحياة الكائنات الحية التي تعيش في هذه الأنظمة البيئية . ومن المواد التي تحتاجها الأحياء وتستهلكها بشكل كبير ودائم نذكر هنا : الأكسجين ، ثاني أكسيد الكربون والماء . إنَّ هذه المواد لا تَنْفَد ، لأن لدى كرتنا الأرضية أنظمة تدوير طبيعية تعيد هذه المواد مرة بعد مرة ، بما يجعلها متوفرة بنسب ثابتة (متوازنة) وصالحة للاستخدام والاستهلاك مجدداً في الأنظمة البيئية المتخلفة .

هل تساءلت يوماً ، من أين يأتي الماء ؟ وإلى أين يذهب ؟ وكيف يذهب إلى هنالك ؟
أو هل تساءلت ، ما هو المطر ؟ ومن أي يأتي ؟
ولماذا تحمل الغيوم كميات كبيرة من الماء وإلى أين يذهب الماء بعد هطول الأمطار ؟
كم عُمر الماء ؟
هل تَعرف أن الماء الذي تشربه أو تستعمله اليوم ، هو نفس الماء الموجود في الطبيعة حولنا منذ القِدَمْ ، وهل تعرف أن غالبية كميات الماء على الأرض وُجِدَتْ عند تَشكُّل كرتنا الأرضية قبل ملايين السنين .
إن الماء الذي تشربه اليوم هو نفس الماء الذي استعمله الإنسان قديماً ، ولكن نوعيته تتجدد دائماً من خلال الدورة الطبيعية لهذا الماء .


لكن ما هي أهمية الماء ؟
لا بَّدّ أنك تعرف أن الماء ضروري للحياة وهو يأتي في الأهمية ، بعد الهواء الذي نتنفس . فالماء من أهم المكونات لأنسجة الكائنات الحية ، وهو يكوّن نحو 75% من تركيب جسم الإنسان .
يستطيع الإنسان العيش دون طعام مدة شهر ، ولكنه لا يستطيع البقاء على قيد الحياة لأكثر من أسبوع بدون ماء .


في الحقيقة يعتقد بعض العلماء أن الحياة بدأت في الماء وتشير الأبحاث الحديثة كما تؤكد الصور التي التقطت للأرض من سفن الفضاء تؤكد القول بأن الأرض هي "كوكب الماء" وإن كمية الماء التي وجدت منذ القدم مع كوكبنا هذا هي ثابتة لا تتغير !

يغطي الماء ثلاثة أرباع سطح الكرة الأرضية ، إلا أن ما في متناول أيدينا من هذا الماء لا يزيد عن 1% .
فأكثر من 97% من هذا الماء هو ماء مالح في المحيطات والبحار .
وأقل من 3% من الماء في الكرة الأرضية هو ماء عذبٌ صالح للشرب .
وهنالك نحو 75% من الماء الصالح للشرب متجمد في القمم الجليدية .
يُقدر حجم الماء الذي يستطيع الإنسان الإستفادة منه بحوالي 14000 كيلومتر مكعب في السنة . ويتجاوز استهلاك سكان العالم من الماء في أيامنا هذه مقدار 3000 كيلومتر مكعب سنوياً موزعة على النحو التالي
الري نحو 70%
الصناعة نحو 25%
الاستخدام المنزلي نحو 5%
إن ما يستخدمه أهل الأرض من الماء في ازدياد مضطرد ويتوقع أن يتضاعف مقدار الماء المستخدم خلال عقد من الزمن .
لكن ما هو الماء ؟
لقد سبق ودرست مفهوم المادة والحالات التي توجد فيها .
فمثلاً : أنت تعرف أن الخشب مادة صلبة والهواء مادة غازية ، وأن الماء مادة سائلة .
تتكون المواد في حالاتها الثلاث ، من دقائق صغيرة جداً تسمى الذرات (مفردها ذرة) ويحدث أن تتجمع أعداد من (ذرات) دقائق المادة الصغيرة لتكون ما نطلق عليه اسم الجزيئات (ومفردها جزيء).
توجد فراغات بين دقائق المادة ، وتكون هذه الفراغات أصغر في الحالة الصلبة منها في الحالة السائلة . وكذلك فإن هذه الفراغات بين دقائق المادة الصلبة أو السائلة هي أصغر بكثير مما هي عليه في حالة المادة الغازية .
يمكن غالباً تحويل المادة من حالة إلى أخرى بالتسخين أو التبريد ، أي بإكسابها طاقة أو إفقادها طاقة .
إنَّ هذه المواد لا تَنْفَد ، لأن لدى كرتنا الأرضية أنظمة تدوير طبيعية تعيد هذه المواد مرة بعد مرة ، بما يجعلها متوفرة بنسب ثابتة (متوازنة) وصالحة للاستخدام والاستهلاك مجدداً في الأنظمة البيئية المتخلفة .

هل تساءلت يوماً ، من أين يأتي الماء ؟ وإلى أين يذهب ؟ وكيف يذهب إلى هنالك ؟
أو هل تساءلت ، ما هو المطر ؟ ومن أي يأتي ؟
ولماذا تحمل الغيوم كميات كبيرة من الماء وإلى أين يذهب الماء بعد هطول الأمطار ؟
ما هي دورة الماء في الطبيعة ؟
عندما يجف الماء المسكوب على الأرض نقول أن الماء قد تبخر . (أي تحول من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية)
وعندما يتكثف بخار الماء الموجود في الهواء على زجاج النافذة مثلاً ، نقول أن الغاز قد تكثف . (أي تحول من الحالة الغازية إلى الحالة السائلة).
وعندما يذوب الجليد نقول أن الماء الصلب قد انصهر . (أي تحول من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة) .
تشكل حالات التبخر والتكثيف والتجمد والانصهار مراحل من دورة الماء في الطبيعة وهي تتضمن حركة الماء من سطح الكرة الأرضية إلى السماء ثم العودة مجدداً إلى الأرض .
إن هذه الحركة اللامنتهية للماء في الطبيعة نسميها دورة الماء .
من هنا يمكننا القول أن دورة الماء في الطبيعة هي سلسلة دائمة ومتصلة من العمليات التي تتضمن :
تحريك الماء على سطح الكرة الأرضية وفي باطنها ، وكذلك في غلافها الجوي وبالتالي تغيير أماكن تواجده بالنسبة للكرة الأرضية .
تغيير الحالة الفيزيائية للماء (السائلة ، الغازية ، الصلبة) .
يمكن لدورة الماء في الطبيعة ، أن تنقي (تنظف) الماء ولكنها لا تستطيع أن تجلب لنا ماءً جديداً إضافياً . فالماء ببساطة لا يفنى ولا يُستحدث من العدم وكميته ثابتة ولكن يمكن للماء أن يتحول من حالة إلى أخرى ومن مكان لآخر .
كيف تعمل دورة الماء ؟
تعتبر الشمس المصدر الرئيسي للطاقة اللازمة لبدء سلسلة العمليات التي تتم في دورة الماء في الطبيعة .


التبخر :
تقوم الشمس بتسخين الماء في المحيطات والبحيرات والأنهار فيتحول من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية (بخار ماء) وهكذا يتبخر الماء من أسطح المحيطات والبحيرات والأرض ليلتحق على شكل بخار ماء بالهواء . تقوم تيارات الهواء الساخنة الملامسة بسطح الكرة الأرضية برفع الهواء وبخار الماء هذا إلى طبقات الجو العليا .
التبخر : تحوّل الماء من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية .

يحدث التبخر عند جميع درجات الحرارة إلا أنه يزداد بزيادة تسخين الماء ، ويمكن تفسير ذلك بالرجوع لسرعة الجزيئات في الماء، حيث لا تتحرك الجزيئات جميعها بالسرعة نفسها إن بعضها يتحرك بسرعة ، وبعضها بطيء ، أما غالبيتها فمتوسط السرعة وللجزيئات الأسرع فيها مقدار أعلى من الطاقة الحرارية ، وهذه الجزيئات هي التي تستطيع الهروب من سطح السائل . وعندما تزيد الحرارة بالتسخين ، فإننا نزيد طاقة الحركة في الجزيئات مما يمكن عدداً أكبر منها من الهرب ، وبذل تزداد سرعة التبخر .


النتح والتعرق :
يحدث الجزء الأكبر من عملية التبخر في المحيطات (لماذا ؟) وهنالك نوع آخر من التبخر الذي يساهم في دورة الماء الطبيعية وهو ما نسميه بعمليات النتح والتعرق ، فهنا يخرج الماء (على شكل بخار وقطرات ماء صغيرة) من الفتحات الدقيقة في جسم النبات والحيوان ويدخل في هواء الغلاف الجوي على شكل بخار ماء .



هل تعرق النباتات ؟

عندما تركض أو تبذل مجهوداً فإنك تعرق ولكن النباتات تنتح الماء .
النتح : هو العملية التي يفقد خلالها النبات الماء من سطوح الأوراق .






التكثف :
قلنا أن بخار الماء يرتفع مع الهواء إلى طبقات الجو العليا فماذا يحدث له هنالك ؟

عندما تصل تيارات الهواء المحملة بالبخار إلى طبقات باردة من الغلاف الجوي ، تبرد جزيئات بخار الماء وتفقد بعضاً من طاقتها فتتحول إلى قطرات ماء وتدعى هذه العملية بالتكثف .
تتجمع هذه الجزيئات مع بعضها وحول الأجسام الدقيقة التي يحتويها الهواء (حبوب اللقاح ، ذرات الغبار) مكونة قطرات ماء أكبر .
وعندما تتجمع كميات كبيرة من هذه القطرات في الهواء فإنها تشكل الغيوم .

لا تستمر الغيوم على حالها : فالغيوم القديمة تتبخر أو تهطل كما تتشكل غيوم جديدة وهكذا تشكل نموذجاً دائم التغير في السماء .
التكاثف
هو تحول الماء من الحالة الغازية إلى الحالة السائلة . ويتضح عندما يتكثف بخار الماء الموجود في الهواء على زجاج النوافذ داخل الغرفة.


الهطول :
كلما إزدادت رطوبة الهواء ، فإن قطرات الماء في الغيوم ، يكبر حجمها أكثر فأكثر حتى تصل إلى درجة من الكبر لا تستطيع معها الرياح حملها أكثر من ذلك .
وعندها يحدث الهطول حيث تنزل قطرات الماء من السماء إلى سطح الكرة الأرضية بفعل الجاذبية الأرضية يكون الهطول ، أي سقوط المياه مجدداً على سطح الكرة الأرضية ، على شكل مطر أو ثلج أو بَردَ . وهذا يعتمد على درجات الحرارة .


فإذا كان الهطول ناتجاً من تجمع قطرات الماء وسقوطها إلى الأرض تسمى مطراً . أما إذا كان الهطول ناتجاً من تحولّ بخار الماء إلى ماء متجمد فيسمى ثلجاً ويتكون البَردَ في حال كون الهطول ناتجاً من تحوّل قطرات الماء إلى ماء متجمد .

الجريان ، التسرب والتجميع :
عندما يسقط الماء ويعود مجدداً إلى سطح الكرة الأرضية ، تحدث أشياءٌ عديدة لهذا الهطول :
يمكن أن يحدث الهطول مباشرة على المحيطات والبحار ...
ويمكن أن يتبخر الهطول مرة أخرى وسريعاً كما يحدث للأمطار الهاطلة في فصل الصيف الحار .
وقد يهطل الماء على اليابسة حيث يجري قسمٌ كبيرٌ منه في الوديان تتجه إلى الأنهار والبحيرات والبحار وتسمى هذه على شكل سيولٍ بالمياه السطحية .
ويتسرب جزء آخر من الماء الهاطل على اليابسة إلى باطن الأرض حيث تتجمع المياه في الطبقات السفلى منها وتسمى هذه المياه بالمياه الجوفية ويمكن الحصول على هذه المياه مرة أخرى عن طريق الينابيع أو الآبار الارتوازية .
وتمتص النباتات جزءاً من هذه الأمطار الساقطة كما تمتص جذورها بعض من المياه المتسربة تحت سطح اليابسة .


ومع تواصل عمليات التبخر والنتح والتعرق ثم التكثيف والهطول ومن ثم الجريان والتسرب تبدأ دورة جديدة للماء في الطبيعة ... إنها جزء مهم وأساسي في حياتنا وبدونها لا نستطيع العيش .
إن دورة الماء متواصلة وتتكرر فيها نفس العمليات مرة بعد مرة وفي كل دورة ، تجري فيها جزيئات الماء ، يتم تنظيف هذه الجزيئات وتنقيتها ، وهكذا يمكن إعادة استخدام الماء من قبل النباتات والحيوانات اليوم وغداً والسنة القادمة وعلى آمل إلى الأبد .
تلوث المياه
التلوث والندرة هما وجهان لمشكلة المياه في العالم .
فالماء الصالح للاستعمال لا يتعدى 1% من المجموع العام للمياه ، وحتى هذه النسبة تتعرض للتلوث من فضلات الإنسان المنزلية والمجاري الصحية والنشاطات الصناعية والزراعية وأعمال استكشاف وتكرير ونقل النفط .
من العوامل الملّوثة للماء :
البقع (الزيتية) والنفطية – الأسمدة – المخلفات الزراعية – مياه الصرف الصحي – المخلفات الصناعية .
عمل الفراعنة على معالجة الماء قبل شربه ، حيث قاموا بوضع المأخوذة من نهر النيل في أوعية ضخمة ، وتركها فترة من الزمن حتى يترسب الطين .
قام أبقراط المعروف بأبي الطب ، بتوجيه الناس في اليونان لغلي الماء قبل شربه .
يُسمى الماء آسناً إذا كان نتناً لا يُشرب .
وأجاجاً إذا اجتمعت فيه الملوحة والمرارة .
وفُراتاً إذا كان عذباً .
وزُلالاً إذا جمع بين العذوبة والصفاء والبرودة .
استخداماته
يعتبر استهلاك المياه بكميات جيدة أمراً مطلوباً وحيوياً وخصوصاً للعديد من شرائحالمجتمع ويأتي في مقدمتهم:
اولا: الأطفال حيث يحتاج الطفل إلى كميات جيدة منالسوائل والتي تساعد على النمو والحد من أي مشاكل صحية.
ثانياً: كبار السنحيث ان كبير السن يحتاج إلى كميات جيدة من الماء للحد من أي مشاكل تنتج من الجفافوخصوصاً انه يفقد حاسة العطش مع تقدم العمر..
ثالثاً: الرياضيون يحتاجونإلى كميات مناسبة من السوائل لأنهم يفقدون كميات من الماء وكذلك يحتاجون إلى زيادةالعضلات وخصوصاً ان الماء هو احد المكونات الأساسية للعضلات، وفي هذه الأيام ونحنفي شهر رمضان الكريم فاننا سوف نقوم بالامتناع عن استهلاك الغذاء والسوائل لمدة قدتزيد على 13ساعة يومياً لذلك فإن الحاجة لاستهلاك كميات جيدة من السوائل وخصوصاًالماء في أوقات الإفطار أمر ضروري جداً، حيث ان الماء يعمل ويساهم في العديد منالوظائف الأساسية والمهمة لجسم الإنسان.
الماء و الهضم- الماءمذيب للفيتامينات والأملاح، والأحماض الأمينية والجلوكوز وكثير من العناصر التغذويةالأخرى.
- يلعب الماء دوراً حيوياً في هضم، وامتصاص، ونقل، واستخدامالعناصر التغذوية.
- الماء هو الوسط الآمن للتخلص من السموم والفضلات.
- يعتمد كل التنظيم الحراري للجسم على الماء.
- ضروري في انتاجالطاقة،تزييت المفاصل.
فقدان الماء يصيب بالغيبوبة:
@ كم ساعةيستطيع الإنسان ان يعيش بدون ماء؟ وماذا يحدث له بعد تلك المدة؟
- لايستطيع الإنسان ان يعيش بدون ماء شرب لمدة تزيد على 72ساعة (ثلاثة ايام). إذا زادتالمدة عن ذلك فقد يصاب الإنسان بغيبوبة نتيجة توقف عمليات البناء والهدم وتوقف حركةالتفاعلات داخل الجسم، إذن الماء هو شريان الحياة لكل كائن حي. وصدق الله العظيمالقائل (وجعلنا من الماء كل شيء حي).
زيادة الوزن
@ كم يمثل الماءمن الوزن؟
- يمثل الماء أكثر من7060% من وزن جسم البالغ وأقل من ذلك قليلابالنسبة للكبار.
اما اعتقاد الناس ان شرب الماء بكثرة قد يؤدي إلى زيادةالوزن أو كبر البطن وما إلى ذلك فبالطبع هذا الاعتقاد خاطئ، فالماء العادي لا يسببالسمنة أو زيادة الوزن ولكن المياه الغازية أو العصيرات المحتوية على كميات كبيرةمن السكر قد تسبب السمنة خاصة الاكثار منها، وبصفة خاصة المشروبات الغازية التيتعرف بالأغذية الفارغة، أي تحتوي سعرات كثيرة دون احتوائها على عناصر مغذية.
@ متى يحتاج الإنسان للشرب، ومتى يجب ان يشرب؟
- يجب ان نشرب الماءعندما نشعر بالظمأ، وهناك آليات فسيولوجية تعمل على تحريك الاحساس بالعطش عند الشخصالطبيعي المعافى. وهنا ملاحظة مهمة، هي: قد تضعف حاسة العطش عند البعض لكثير منالأسباب وخاصة عند المسنين، ولذلك يجب الانتباه، شرب الماء والسوائل العمل علىتقديمه للاشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة كالمسنين والمرضى والأطفال والرضع.
@ ما هي آثار عدم استهلاك الماء والسوائل المرضية؟
- تفيد الأبحاثالحديثة بأن عدم استهلاك السوائل بصفة عامة واستهلاك الماء بصفة خاصة قد يكون لهمخاطر الإصابة والتأثير على:
- الحصوات الكلوية.
تعتبر الكلي أكثرالأعضاء احتياجاً الى الماء لعملية تنظيفها والحد من تراكم الأملاح فيها مما يؤديالى تكون الحصوات لذلك يجب الاهتمام بهذا الأمر والحرص على استهلاك كمية جيدة منالماء خلال الليل وينصح كذلك بالحد من استهلاك اللحوم بشكل كبير والمخللات والتي قدتؤدي الى إرهاق الكلية وزيادة تراكم الأملاح
- بدانة أو سمنة الطفولةوالمراهقة..
يلاحظ ان لشرب الماء دوراً مهماً جدا فى الحد من تراكم الدهونوخاصة عند الأطفال والمراهقين لذلك ينصح توفير الماء لهم وعدم إهمال تناولهم للماءوتذكيرهم بذلك حيث ان الأطفال قد يعتمدون على بعض المشروبات التى تزيد الوزن لذلكيجب الحرص علي إعطائهم وتشجيعهم على تناول الماء بشكل جيد
@ ما هو الجفافأو التجفاف dehydration؟
- هو عدم الاماهة الكافية (الإرواء الكافي) بعدالفقد اليومي للماء، ولفترة طويلة ويعرف بالجفاف المزمن. ويكون الجفاف حاداً مثلالذي تسببه الرياضة العنيفة (التعرق الشديد). يحدد النوعان بفقدان 1% أو أكثر منوزن الجسم بسبب فاقد السوائل.
@ ما هي أسباب التجفاف المزمن؟
- يعاني الكثير من الناس في المجتمعات المختلفة من التجفاف البسيط المزمن، وقد تتفاقمعدة عوامل مشكلة حدوث التجفاف المزمن، منها:
- ضعف آلية الإحساس بالعطش.
- عدم تذوق الماء والإحساس بالرضاء.
- الاستهلاك الشائع لمدراتالبول.
أهمية الماء
الماء هو النعمة الكبرى والمنةالعظمى التي انعم الله بها على بني البشرالماء في القرآنالماء هو النعمة الكبرىوالمنة العظمى التي انعم الله بها على بني البشر فيه اقام حياتهم وقسم (ارزاقهمومنه خلقهم حيث يقول تعالى (وجعلنا من الماء كل شيء حي )
( ويقول جلشأنه:
(والله خلق كل دآبة من ماء)
( ويقول تعالى (أفرأيتم الماءالذيتشربون(68)أأنتم انزلتموه من المزن أم نحن المنزلون)
كما جعل الله الماءاحد انواع النعيم لأهل الجنة حيث يقول تعالى :
(مثل الجنة التي وعد المتقون فيهاانهار من ماء غير أسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وانهار من خمر لذة للشاربينوأنهار من (عسل مصفىكما جعل سبحانة وتعالى الماء أحد انواع العذاب في النارلأهل معصيته حيث يقول تعالى (وسقوا (ماء حميما فقطع امعاءهم)
الماء فيالسنة
_____________
نهى رسول الله صلىالله عليه وسلم عن منع الماء حتى لا يؤدي هذا المنع إلى الإضرار بأي كائن حي كماجعل الرسول صلى الله عليه وسلم صدقة الماء من موجبات الجنة , فعن كدير الضبى قالجاء رجل إلي النبي صلى الله عليه وسلم فقال:أخبرني بعمل يدخلني الجنة قالقل العدل وقدم الفضل) قال :أرأيت إن لم أفعل؟ قال: هل لك إبل؟ قال:نعم.. قال انظربعيرا من إبلك وسقاء يسقى عليه الماء ,وانظر أهل بيت لا يجدون الماء إلا غبا, فلعلهأن لا ينفق بعيرك, ولا ينخرق سقاؤك حتى تجب (لك الجنةكما دعت السنةالنبوية إلى حماية الماء والحفاظ علية وعدم الإسراف فيه,فعن ابن عمر قال ((رأى رسولالله صلى الله علية وسلم رجلا يتوضأ فقال: لا تسرف,لا تسرف)) وعن عبدالله بن عمر أنرسول الله صلى الله علية وسلم مر بسعد وهو يتوضأ, فقال: ((ماهذا السرف قال افيالوضوء ((إسراف؟ قال :نعم وإن كنت على نهر جارهذه دعوة عامة لكل البشر بعدمالإسراف في استخدام الماء وضرورة المحافظة علية خصوصا في الوقت الحالي من ندرةالمياة مع تزايد السكان من البشر.
الطريق اليابانية في العلاج بالماء
________________________
1) القيام من النوم مبكرا وتناول أربع أكواب من الماء وذلك قبل غسل الفموالأسنان
2) عدم تناول أي سوائل أوأي شيء صلب خلال فترة 45 دقيقة من تناولالماء ماعدا غسل الفم والأسنان
3) يمكن تناول أي طعام بعد مرور نحو 45 دقيقةمن شرب الماء
4) عدم تناول أي مأكولات خلال فترة ساعتين بعد تناول وجباتالإفطار أو الغداء أو العشاء
5) عدم أكل أي شئ بعد تناول وجبة العشاءوالذهاب للنوم
6) المرضى كبار السن الذين يجدون صعوبة في البداية من تناولأربع أكواب من الماء مرة واحدة يمكنهم بدء العلاج بأخذ كمية قليلة من الماء ثمتزداد الكمية بالتدرج حتى تصل إلى الكمية المطلوبة كل صباحفوائد استخدام الماء من الداخل فيالعلاجيحفظ الماء للجسم وانسجامه -
يساعد الماء على تنشيط وظائف الكليتين بالجسم -
يساعد الماء على تنظيم درجهحراره الجسم -
يعمل الماء على تخليص الدم من السموم-
كما يقوم بدورالوسيط في كثير من العمليات الكيميائيه داخل الجسم -
كما يساعد على الأتزانالكيماوي للجسم , ويمنح الجسم الرطوبه اللازم -
كما يعمل على تنشيط الجهازالهضمي واعضاء الاخراج -
كما يعمل على ـ تشحيم ـ وترطيب المفاصل بالجسم -
كمايقوم بنقل الغذاء الى انسجه الجسم المختلفه -
ومن فوائد الماء العلاجيه مايلي :
-1يعتبر مدر البول : سواء عن طريقشرب الماء نفسه او عن طريق الحمامات الموضعيه الساخنه وغيرها
-2يعتبرمنظف داخلي للجسم : فالماء يذيب وينقي ويستخرج الس
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 17/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elgarhy55.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى